الرئيسية » المقالات » وطن النجوم[علي سلطان] حضارتنا وديننا على قدمين يسعيان في قطر

وطن النجوم[علي سلطان] حضارتنا وديننا على قدمين يسعيان في قطر

سلطان

 بدأت الاثارة الكروية وبدا كاس العالم فعليا بعد توالي المباريات التي ينتظرها عشاق كرة القدم في قطر وحول العالم..وسينشغل  الناس بالكرة والمنافسات.

 قبيل مباراة  السعودية مع الأرجنتين وجه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي كلمات مهمة لفريقه دعاه فيها الي الاستمتاع بالمباراة وتناسي الضغط والشد النفسي وهو ما وقع فيه فريق قطر في مباراة الافتتاح..!ويبدو ان كلمات ولي العهد اثمرت بنتيجة مشرفة وغير متوقعة للمنتخب السعودي  الهبت حماس المشجعين العرب، ورفعت المعنويات.
 إن كل ما جرى في قطر من إدهاش وابهار للعالم  يُنسى في خضم هذه المنافسات الملتهبة التي تثير حماسة العالم.. ولم يكن المونديال الا منافسات كرة قدم.. ولكن الإنسان بذكائه وسعيه للكمال يجتهد في تقديم ما هو أفضل للبشرية.
لقد كان لدولة قطر رسالة واضحة من تنظيمها لكاس العالم في نسخته العشرين وقد اوصلت رسالتها تماما وبتفوق وحصدت النجاح مع الدقيقة الاولى لافتتاح المونديال.
اثنا عشر عاما وقطر تستعد لهذا اليوم المميز والاستثنائي في مسيرتها نحو القمة العالمية.
لقد أدهشت قطر العالم حقا.. فهي لم تنظر الي انها دولة قطر الصغيرة مساحة الخليجية بين دول العالم.. ولكنها كامت منذ البدء تدرك ان المونديال في قطر يعني أنه  مونديال الوطن العربي والوطن الإسلامي والشرق الأوسط.
كيف ينظر الغربيون الى الشرق والعالم الإسلامي؟ أمم متخلفة غارقة في الجهل..؟!
وعرب النفط في تلك الصورة النمطية (النفطية).. غترة وعقال وجِمال و  وراءها ابار النفط وآلياته الضخمة ؟!
صحيح ان كرة القدم وعشاقها قد لا يهتمون  لك ذلك.. ولكن لا شك يرغبون في يجدوا ما اعتادوا عليه من خمور وفوضي عارمة وتشجيع مفرط في العنف..!!
لقد كان لقيادة قطر الفهم العالي والذكاء والاحترام وشعبهم ودينهم ووطنهم ولشعوب العروبة والإسلام.. فكانت رسالة قطر مبهرة وعلى قدر التحدي.. والأجمل ان ذلك كان مفاجأة ادخلت الغربيين في فتيل..!!
لا مجال للعهر ولا للشواذ ولا لشعاراتهم.. ولن تُدنس ارض قطر المسلمة قط.. ولن يتنازل شعبها المسلم عن دينه من اجل منافسات كرة قدم؟!
ولكن كان الذكاء في أن تحول هذه المناسبة الى نصرة هذا الدين وعلى التأكيد على حضارة هذه الامة ورقيها.. وهي حضارة لا تنفصل عن التقدم العمراني  ولا التنمية ولا التطور..
وهكذا ادهشت القطر الدنيا بأسرها في رسالة بسيطة عظيمة وصلت لك إنسان على ظهر هذا الكوكب..ليس مهما كثيرا ان تفوز قطر في مباراةَ كرة القدم رغم أن هذا مطلوب.. ولكن قطر فازت في مباراتها التي تخصها كدولة وشعب. وفازت في تأكيد توجهها الإسلامي والحضاري ويالها من رسالة عظيمة العالم بأسره.