الرئيسية » المقالات » وحي الفكرة[محجوب الخليفة]خماسيات نفسية  

وحي الفكرة[محجوب الخليفة]خماسيات نفسية  

الخليفة

منافسة خماسية محتدمة في دواخلنا ، وصراع بين الموجب والسالب  ، تلك المنافسة ونتائجها هي التي تحدد موقفنا من النجاح أو الفشل علي المستوى الشخصي وعلى مستوى وطننا كله.
 فريق الخماسيات اﻹيجاببة
اولا:- الثقة في الله
ثانيا :- التفاؤل
ثالثا:- تحديد الهدف
رابعا:- استخدام الوسائل بجرأة
خامسا:- الصبر والمثابرة.
ومن اهم إنجازات هذا الفريق العمل بحب و بمسئولية  عالية والتعاون مع اﻵخرين والحرص علي اﻹنجاز .
فريق الخماسيات السالبة
اولا:- الشك وسوء الظن
ثانيا :- الحسد
ثالثا:- غياب الثقة.
رابعا- التشاؤم
خامسا:- تجاهل الوسائل العلمية واﻷسباب المشروعة واعتماد الكذب والخداع والتزوير.
 ومن أهم إنجازات هذا الفريق العجز والخلافات والنزاع وبث اﻹحباط ونشر اﻷوهام والشكوك.
فريق الخماسيات النفسية اﻹيجابة هو الفريق المعتمد لدى الكثير من دول العالم المتقدم  ، وهو قاعدة التعامل والعمل علي المستوي الشخصي لﻷفراد والجماعات ، وهو قاعدة البناء اﻷساسية لديهم ، ومن تظهر عليه عوارض او علامات تخالف ملامح فريق الخماسيات النفسية اﻹيجابية ، يصنف بأنه مريض نفسيا يحتاج للعلاج النفسي المناسب.
فريق الخماسيات النفسية السالبة ، هو الفريق الذي تعتمد عليه معظم الدول المتخلفة ، ولذا نجدها غارقة في الخلافات والحروب مستغرقة في الغفلة ومقيدة بالاوهام تمارس الدجل والخداع والتخدير ، وانتظار منقذ علي الرغم من أنهم يعرفون بأن الله قد اخبرهم بأن التغيير والعمل يأتي بمبادرة منهم وان السماء لن ترسل لهم منقذا  ولا تمطر ذهبا، والغريب ان من تظهر عليه العلامات النفسية اﻹيجابية ، باعتراضه علي طريقتهم  ، والتخلص من عجزهم واوهامهم وخزعبلاتهم ، اتهموه بالمرض النفسي ووضعوه تحت طريقتهم لعلاج الأمراض النفسية.
علاج المدربين والدعاة وطاقم الحكام اولا
لن نصبح ضمن فريق الخماسيات النفسية اﻹيجابية إلا بوجود مدربين وطاقم من اﻹداريين المؤهلين نفسيا ، ولذا نحتاج إعادة تأهيل السياسين واﻹدارين والنظاميين والمعلمين والنقابيين وقادة العمل ، نحتاج ان نتخلص من صفاتنا السيئة وننمي الحب والجمال والتفاؤل والتعاون فيما بيننا ، حتي نتمكن من الوصول ألي مرحلة اﻹنطلاق نحو المستقبل بخطى ثابتة ونجاح مؤكد، ولن يغير الله مابقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم) .