الرئيسية » المجتمع » تفاصيل حادث إغتيال نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني..وبيان للمخابرات

تفاصيل حادث إغتيال نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني..وبيان للمخابرات

الرئيس التنفيذي لسوداني

صحيفة اللحظة:
لقي نجل للرئيس التنفيذي لشركة سوداني للإتصالات مصرعه في الساعات الأولى من صباح يوم أمس برصاصة اطلقها نظامي بالقرب من نادي النيل العالمي التابع لجهاز المخابرات العامة بالخرطوم .حيث

أصيب في الحادثة إثنان آخران أحدهما حالته غير مستقرة بمستشفى رويال كير..
القتيل يدعى / محمد مجدي محمد عبد الله طه يبلغ من العمر 21 عاما عاد لقضاء الإجازة مع أسرته قادما من الولايات المتحدة الأمريكية MIT ماساتشوستس للتقنية . كان من المفترض أن يعود إلى أمريكا بعد يومين .
تداولت مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع مقطع فيديو للحادثة وذكرت المواقع أن الحادث و الذي وقع في ساعة متأخرة من ليلة أمس الخميس فقد وقع شجار لفظي بين حرس نادي النيل العالمي التابع لجهاز الأمن بالكورنيش ومحمد مجدي عبد الله في موقف السيارات .
إثر ذلك قام الحرس بالإعتداء و الضرب المبرح للشاب و الذي قام بالإتصال مباشرة مستنجدا بأصحابه الذين هبوا لمعرفة المشكلة ، و إنتهى الموضوع و ركبوا عربيتهم .
فجأة جاهم واحد من الحرس بكلاشنكوف كسر قزاز العربية و فرغ فيهم الكلاش و هم داخل العربية .
محمد مات فورا و إثنين من أصحابه إصابتهم بالغة و الإثنين القدام عندهم صدمة عصبية . نقل المصابون و هم في حالة غير مستقرة بمستشفى رويال كير أسماء المصابين مصعب حمزه الكوارتي إصابة بطلق ناري في الرجل الحالة مستقرة .ومحمد حسان البرير طلقة إستقرت بين الكتف و الرئة و حالته غير مستقرة بالعناية المركزة .
رواية الشرطة : –
بالإشارة إلى الموضوع أعلاه بلاغ بالرقم ١٧٨٢ تحت المادة ١٣٠ ق ج بتاريخ ١٢/٨/٢٠٢٢ الساعة ١ص بقسم شرطة البراري المبلغ / عمر محمد شريف بابكر ٢١ سنة طالب يقيم المعمورة المتهم او الجاني جندي أمن / عصام الدين مصطفى البدوي يتبع لجهاز الأمن الوطني المجني علية / محمد مجدي محمد عبد الله طة نجل مدير شركة سوداني .
مكان الحادث برى شارع النيل نادي النيل العالمي من الناحية الشمالية الشرقية المتحري ملازم شرطة / محمد خميس الدوافع كان المدعو / محمد حسان نجل رجل أعمال البرير يقيم برى قاردن سيتي يقود دراجة بخارية ذات ٤ لساتك داخل النادي مما سبب الإزعاج دار بيتهم نقاش مع أفراد الأمن قاموا بالتعدي عليه بالضرب بعد ذلك قام بإخبار اصدقائه .
حضر إلى النادي عدد ٥ أشخاص و كانوا يقودون عربة و يحملون عصاة بلاستيكية أمريكية حاولوا ضرب المتهم قام بإستخراج بندقية كلاش و أطلق طلقة في الهواء بعد ذلك حاولوا صدم المتهم بالعربة فقام بإطلاق عدد ٩ طلقات أصابت المجني عليه وآخرين , الآن في حالة حرجة بمستشفى رويال كير يتلقوا العلاج هم : –
محمد حسان نجل البرير , و اخر و تم تحويل الجثمان للمشرحة لمعرفة سبب الوفاة بموجب أورنيك ٨ جنائي َو تم إرسال العربة و أداة الجريمة الكلاش للادلة الجنائية لغرض الفحص و تم ترحيل المتهم الي القسم الشرقي الخرطوم بحضور كل من قيادة الشرطة .
بيان جهاز المخابرات:
أصدر جهاز المخابرات العامة بياناً حول مقتل المواطن محمد مجدي محمد طه بطلق ناري، واقتحام غرفة الحراسة الخاصة بالنادي العالمي بشارع النيل بالخرطوم.
فيما يلي تورد"اللحظة" نص البيان:
قال تعالى “وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا ۗ ومن يرد ثواب الدنيا نؤته منها ومن يرد ثواب الآخرة نؤته منها ۚ وسنجزي الشاكرين”.
– بدأت بعض وسائط التواصل الإجتماعي تتداول الخبر المؤسف الذي راح ضحيته أحد شباب البلاد النجباء بتدليس الوقائع الحقيقية للحادثة، بغية زيادة حالة الاحتقان السياسي التي تعيشها بلادنا، ولتوضيح مبدئي “مذكرين بأن الحادثة بين يدي أجهزة التحقق وأجهزة العدالة، لأن كثير النشر حولها مضر ومفسد للإجراءات” عليه يفيد جهاز المخابرات العامة الرأي العام بالآتي :
– بدأ الحدث بتطور مشادة كلامية في ساعة متأخرة من ليلة الخميس الموافق 11 أغسطس 2022م بين أفراد حراسة النادي العالمي ومجموعة من الشباب الذين عمدوا لإقتحام غرفة الحراسة (كرفانة) شمال شرق النادي بواسطة عربة توسان، حيث تصدى أحد أفراد الحماية للسيارة المقتحمة لموقع قوة تأمين النادي، مما أدى لوفاة المواطن “محمد مجدي محمد طه” أثر إصابته بطلق ناري.
– فور وقوع الحادث تم إتخاذ الإجراءات القانونية وفتح البلاغات وتسليم فرد الحراسة للشرطة، التي باشرت بدورها تكملة الإجراءات القانونية.
– ونحن إذ نعلن ذلك للرأي العام الحصيف نعبر عن صادق مواساتنا لأسرة الفقيد، وعن بالغ حزننا العميق على إزهاق روح طاهرة صعدت لربها فجر الجمعة المبارك.
– ويؤكد جهاز المخابرات العامة بأن المؤسسات العامة ببلادنا إنما أقيمت لتقدم الوجه الجميل والحضاري لبلادنا، صاحبة التاريخ الضارب في القدم، والمحدث عن أصالتها وعلو كعبها في العراقة في الضيافة والكرم الأصيل، ومن تلك الواجهات التي قدمت لتضفي حياة نوعية للمواطن السوداني الذي يستحق أكثر هو ذلك الصرح الكبير، والذي يعمل لتهيئة بيئة ملائمة للأسر ولكافة المواطنين، ينعمون فيه بوقت آمن يقويهم على العمل الصالح والمنتج، فهو صرح يضاهي ما هو متوفر في محيطنا المجاور.
– نسأل الله تعالى أن يغفر له ويرحمه ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر وحسن العزاء.
وإنا لله وإنا إليه راجعون.