الرئيسية » السياسة » وزير الري يعلن رفض السودان ربط سد النهضة بتقسيم المياه

وزير الري يعلن رفض السودان ربط سد النهضة بتقسيم المياه

ياسر-عباس.jpg

أعلن بروفسير ياسر عباس وزير الري والموارد المائية موقف السودان الرافض لربط مسألة سد النهضة بطرح تقسيم المياه الذي تدعو له اثيوبيا .
واستبعد السيد الوزير في منبر وكالة السودان (سونا) الذي عقد اليوم بشكل قاطع أن يتم إقحام العمل العسكري كخيار في معالجة موضوع سد النهضة، مشيرا إلى أن خيارات السودان مفتوحة على كافة الاصعدة القانونية والسياسية والتعاملات اللوجستية.
فيما يتعلق بالجوانب الفنية لتأمين استمرار التخطيط الزراعي وعمليات الري قال الوزير أنها ستتم وفق ما هو مخطط له وذلك عبر عمليات التخزين خلف سد الروصيرص (مليار ونصف المليار) وكذلك احتجاز ما يوازي ثلث الطاقة التخزينية بخزان جبل اولياء بعد تحسن وارد المياه في النيل الأبيض.
وأكد وزير الري تمسك السودان بالتصعيد السياسي والقانوني حيث سيتقدم بطلب لمجلس الأمن، إضافة إلى طرح قضيته للدول الصديقة والشقيقة وكافة الدول المعنية، وشدد على أن عرض القضية على الجامعة العربية لا يعني اصطفاف عربي ضد اصطفاف افريقي وانما الامر لا يعدو أن يكون فقط تسليط الضوء على موقفه وشرحه للبلدان العربية الإفريقية على حد سواء.
وأكد عباس في هذا الخصوص أن موقف السودان من الاتحاد الأفريقي لم يتغير ولكن لا يمكن للاتحاد أن يستطيع ان يحل هذه المسالة بمفرده لذا يحاول السودان تجميع كافة الأطراف المساعدة لحل قضية السد، مبينا أن وفد الاتحاد التي زارت السودان مؤخرا لم تطلب مزيد من المعلومات حيث أن السودان ملكهم كافة المعلومات في هذا الجانب لكنهم طرحوا أفكارا.
ووصف الوزير حل قضية سد النهضة بالسهل جدا وإنما عقد امر حله عملية تسييس موضوعه بأكثر مما يحتمل، مشيرا الى أنه على الرغم من أن السودان أكثر الدول الثلاثة الى جانب مصر واثيوبيا تأثرا بهذا السد الا أنه لا زال عند موقفه في الحفاظ على أن تستفيد إثيوبيا من مشروع السد شريطة أن يتم التوقيع على اتفاق التوافق خاصة، بالإضافة إلى تأثره بشكل مباشر من قيام السد نسبة لقربه من حدوده وخزان الروصيرص حيث يبعد عنه فقط 200 كيلومتر في حين يبعد عن السد العالي في مصر 2000 كلم كما أنه يقع الى اقصى الغرب على الحدود الاثيوبية .
وفي رد على سؤال قال ان عملية تعكير مجرى النيل الأزرق عند سد الروصيرص التي حدثت في بداية شهر 12 الماضي حسب رد الجانب الإثيوبي للأستفسار الجانب السوداني يعود لتجربة فتح احد قنوات سد النهضة وتدفق المياه عبرها.وأشار إلى أن تنسيق السودان مع مصر يتعلق بعمليات التفاوض في إطار معالجات سد النهضة.