الرئيسية » السياسة »  السودان..تجدد الاشتباكات في النيل الازرق ومقتل واصابة اكثر من “30” شخصا

 السودان..تجدد الاشتباكات في النيل الازرق ومقتل واصابة اكثر من “30” شخصا

هجوم مسلح

صحيفة اللحظة:

قُتل 7 أشخاص وأصيب نحو 23 آخرين الخميس، بعد تجدد أحداث العنف القبلي في إقليم النيل الأزرق بين الهوسا والأنقسنا بالتزامن مع بدء لجنة حكومية إرجاع مئات الأسر لمنازلهم التي هجروها خلال النزاع الدامي الشهر قبل الماضي.

وقال بيان صادر عن لجنة أمن الإقليم تلقته “سودان تربيون” ” إن الأحداث تجددت في قنيص شرق ومجمع طيبة الإسلامي دون أسباب واضحة وراح ضحيتها 7 قتلى و23 جريح”.

وأعلنت اللجنة إعادة حظر التجوال بمدينتي الدمازين والروصيرص من الساعة الثامنة مساءً وحتى الساعة الخامسة صباحاً مع منع التجمعات،كما قررت تشكيل لجنة للتحقيق حول أسباب تجدد القتال تضم في عضويتها الأجهزة الأمنية والعسكرية والنيابة العامة.

وتأثرت ثلاث من محليات النيل الأزرق وهي “الدمازين، الروصيرص، ود الماحي” الشهر قبل الماضي بالاقتتال القبلي الدامي بين الهوسا وقبائل الأنقسنا الذي خلف أكثر من 100 قتيل وآلاف الجرحى مع حرق آلاف المنازل التي يقطنها الهوسا.

وعلى صعيد آخر أكد اللواء ركن معاش عمران يحى يونس رئيس اللجنة المركزية لأبناء الهوسا بالخرطوم ان الاجراءات التي طبقتها الحكومة بشأن نزاعات إقليم النيل الأزرق حدت كثيرا من الصراع واعادة الامن للأقليم .

وطالب خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة اليوم بمنبر (سونا) الفريق أول ركن شمس الدين كباشي عضو مجلس السيادة الإنتقالي والاستاذ احمد ادم بخيت وزير الرعاية والضمان الإجتماعي لزيارة الاقليم للوقف ميدانياً على اوضاع المتاثرين جراء الاحداث التي وقعت بإقليم النيل الأزرق مؤخراً .

وامتدح الدور الكبير الذي قامت به الأجهزة الرسمية الا ان هنالك بعض التفلتات مطالبا كافة المكونات بالولاية بالعمل على توعية المواطنين .

وتطرق للدمار والخراب الذي وقع على قرية اللعوته والله كريم الامر الذي يتطلب ايجاد المعالجات البديلة لهاتين القريتين ، لاسيما في ظل لجوء سكان القريتين للسكن في المدارس وتتفاقم المشكلة بقرب بداية العام الدراسي .

واشار عمران الى تجانس وترابط مجتمع النيل الأزرق وترابط الاسرر وامتدادها وتداخلها القبلي ، بجانب ان تلك الاحداث لم تمر بالاقليم من قبل مؤكداً استعداد اللجنة المركزية لبذل الجهود وتقديم كل ما تستطيع لاعادة المهجرين وعودة الاقليم على ما كان عليه مشدداً على ضرورة تحقيق العدالة ومحاسبة كل من تورط واشترك في تلك الأحداث المؤسفة ، مناشدا لجنة تقصي الحقائق بالاسراع  برفع تقريرها، واضاف ” ما حصل ليس صراعا قبليا وكل ماذكر ليس مبرر للقتل ” .

ووجه عمران رسالة للاعلامين بان الكلمة امانة وعليهم الحرص على الحصول على المعلومات من مصادرها والابتعاد عن كل ما من شأنه ان يؤدي الى الفتنة ويؤجج الصراع بين كافة المكونات القبلية والاثنية بإقليم النيل الأزرق .

كما ناشد عمران الأجهزة القانونية والعدلية بولاية كسلا بالعمل على تكملة الاجراءات واطلاق سراح كل من لم يثبت تورطه في الاحداث وتقديم المتهمين للعدالة .

كما تقدم بالشكر لكل الشباب بالولايات المختلفة الذين إلتزمو بالتوجيهات والنداءات التي ظلت اللجنة تصدرها لهم بعدم التعدى على الممتلكات والاجهزة ،كما تقدم بالشكر للولايات التي سيرت قوافل دعم ومؤازرة للنيل الازرق .

أحمد عثمان أبكر  رئيس اللجنة الإعلامية باللجنة المركزية لأبناء الهوسا، امتدح الجهد الذي قامت به حكومة الاقليم وكذلك الاجهزة المختصة بالمركز لافتا الى وثيقة وقف العدائيات التي وقعت بين الطرفين مؤخرا مشيرا الى انه وبمزيد من الصبر والجهد سينقل الجميع الى مرحلة توقيع اتفاق صلح بين الطرفين ، كما دعا الجميع وخصوصا الخيرين من ابناء اقليم النيل الازرق والمنظمات بتقديم المساعدات للمتاثرين ودعا الجميع بالابتعاد عن الاشاعات والعمل على تلقي المعلومات من مصادرها الرسمية .

في الرابع من أغسطس الماضي وقعت الأطراف المتنازعة اتفاق وقف عدائيات رعته قوات الدعم السريع نص على وقف خطاب الكراهية وبث الطمأنينة في نفوس سكان الإقليم وقيام مؤتمر الصلح والمساهمة في حفظ الأمن وأرواح المواطنين وممتلكاتهم دون تمييز فضلاً عن دعم الاستقرار والسلام والتعايش السلمي بالتعاون مع أجهزة الدولة والإدارات الأهلية من الطرفين لتحقيق السلام وفتح الطرق وموارد المياه والأسواق والمزارع.